منتديات الدعوة السلفية في الجزائر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، عزيزي الزائر يشرفنا أن تكون عضو بيننا في " منتدى الدعوة السلفية في الجزائر "

شاءت الأقدار أم شاء الله ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شاءت الأقدار أم شاء الله ؟

مُساهمة من طرف عبير الإسلام في الثلاثاء فبراير 02, 2016 2:39 pm












شاءت الأقدار أم شاء الله ؟


حكم قول: (شاءت الظروف و الأقدار كذا وكذا) - ابن عثيمين - رحمه الله


سئل فضيلة الشيخ:

عن قول: (شاءت الظروف أن يحصل كذا وكذا)،و(شاءت الأقدار كذا وكذا)؟.

فأجاب قائلا:

قول: (شاءت الأقدار)، و (شاءت الظروف) ألفاظ منكرة؛ لأنّ الظروف جمع ظرف هو الأزمان، والزمن لا مشيئة له، وإنّما يشاء هو الله، عز وجل، نعم لو قال الإنسان: (اقتضى قدر الله كذا وكذا). فلا بأس به.

أمّا المشيئة فلا يجوز أن تضاف للأقدار لأنّ المشيئة هي الإرادة، ولا إرادة للوصف، إنّما الإرادة للموصوف.

المناهي اللفظية - لابن عثيمين رحمه الله







حكم قول شاءت الأقدار أو شاءت الظروف- ابن باز -رحمه الله

كثيراً ما نسمع هذه الأيام عبارة شاءت الأقدار، أو شاءت الظروف، فهل في هذه العبارات شرك بالله -عز وجل-؟

الجواب:

شاء ربّنا، شاء الله، شاء الرحمن، شاء الملك العظيم، شاء ربّنا، قال -جل وعلا-: ( وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ )[الإنسان: 30]، ( وَلَوْلا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ )[الكهف: 39]،

فالمقصود أنّ المشيئة تنسب إليه -سبحانه- لا إلى الظروف ولا إلى الأوقات ولا إلى الأقدار ولا إلى غير هذا من الشروط، لكن تنسب إلى الله وحده -سبحانه وتعالى-.


http://ibnbaz.org/audio/noor/012011.mp3



عبير الإسلام

عدد المساهمات : 586
تاريخ التسجيل : 16/04/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى