منتديات الدعوة السلفية في الجزائر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، عزيزي الزائر يشرفنا أن تكون عضو بيننا في " منتدى الدعوة السلفية في الجزائر "

زواج النبي صلى الله عليه وسلم وزوجاته

اذهب الى الأسفل

زواج النبي صلى الله عليه وسلم وزوجاته

مُساهمة من طرف عبير الإسلام في الثلاثاء مارس 08, 2016 3:15 pm









زواج النبي صلى الله عليه وسلم وزوجاته


الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على النبي المصطفى وعلى آله وصحبه أئمة الهدى ومصابيح الدجى , أما بعد :

فمن خصائص النبي صلى الله عليه وسلم ، أنه أبيح له الزواج بأكثر من أربع ، وذلك أنه معصوم من الجور الذي قد يقع فيه غيره في جانب النساء ، إضافة لما في زواجه بأكثر من أربع من مصالح عامة ، والتي منها :

نشر الدعوة الإسلامية ، ونقل سيرته الخاصة عن طريق زوجاته ، والارتباط بعدد من القبائل ورجالها بالمصاهرة ممّا يعطي الدعوة قوّة ومَنعة .

وقد بلغت زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم اللاتي دخل بهنّ إحدى عشرة امرأة ، كما ذكر ابن حجر في "فتح الباري" و ابن القيم في "زاد المعاد" . فكانت أولاهنّ خديجة بنت خويلد القرشية الأسدية رضي الله عنها ، وقد كانت له سنداً في بداية تبليغه رسالة ربّه . وقد ثبت في الصحيحين أنّها خير نساء زمانها ، وأنّه صلى الله عليه وسلم قال فيها : (ما أبدلني الله خيراً منها) .

ثمّ تزوّج بعد موتها بأيام سودة بنت زمعة القرشية ، وهي التي وهبت يومها لعائشة . ثم تزوّج بعدها أم عبدالله عائشة بنت أبي بكر الصديق ، وكانت من أحبّ زوجاته إليه ، ولم يتزوّج بكراً سواها . ثم تزوج حفصة بنت عمر بن الخطاب . ثم تزوّج زينب بنت خزيمة بن الحارث القيسية من بني هلال بن عامر وتوفيت عنده بعد ضمّه لها بشهرين .

ثمّ تزوّج أم سلمة هند بنت أبي أمية القرشية المخزومية ، واسم أبي أمية حذيفة بن المغيرة ، وهي آخر نسائه موتاً وقيل آخرهن موتا صفية . ثم تزوج زينب بنت جحش من بني أسد بن خزيمة -وهي ابنة عمّته أميمة - وهي التي نزل القرآن بحقّها في قوله تعالى : { فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَراً وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً } (الأحزاب:37) ، وكانت أولا عند زيد بن حارثة وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد تبنّاه ، فلمّا طلّقها زيد زوّجه الله تعالى إيّاها لتتأسّى به أمّته في نكاح أزواج مَنْ تَبَنَّوْهُم ، وكانت تفاخر بذلك الزواج فتقول : " زوّجني الله من رسوله وزوّجكن آباؤكن وأقاربكن" ، وتوفيت في أوّل خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه .

وتزوّج صلى الله عليه وسلم جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار المصطلقية وكانت من سبايا بني المصطلق ، فجاءته تستعين به على كتابتها فأدّى عنها كتابتها وتزوّجها . ثم تزوّج أم حبيبة واسمها رملة بنت أبي سفيان صخر بن حرب القرشية الأموية . وتزوّج صفية بنت حيي بن أخطب سيد بني النضير من ولد هارون ابن عمران أخي موسى ، فهي ابنة نبيّ وزوجة نبيّ وكانت من أجمل النساء .

ثم تزوّج ميمونة بنت الحارث الهلالية وهي آخر مَن تزوّج بهن . وقيل : من أزواجه ريحانة بنت زيد النضرية وقيل القرظية سبيت يوم بني قريظة فكانت من نصيب رسول الله فأعتقها وتزوّجها ثم طلّقها تطليقة ثم راجعها.

وممّا خصّه الله به ، أنّ نساءه اللآتي دخل بهن ، يحرم على غيره الزواج منهن ، قال تعالى: { وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيماً } (الأحزاب:53) ،

وقد أجمع العلماء قاطبة على حرمة الزواج ممّن توفي عنهن رسول الله صلى الله عليه وسلم من أزواجه ، لأنّهن أزواجه في الدنيا والآخرة ، ولأنّهن أمّهات المؤمنين .

ونقل ابن القيم في زاد المعاد عدم الخلاف في أنّه صلى الله عليه وسلم توفّي عن تسع زوجات : عائشة و حفصة و زينب بنت جحش و أم سلمة و صفية و أم حبيبة و ميمونة و سودة و جويرية .

وقد كان يَقْسم بين ثمانٍ منهن ، حيث إنّ سودة وهبت يومها لعائشة ، رضي الله عنهن جميعاً .

فصلّى الله وسلم على نبيّنا محمد ، صاحب الخصال الحميدة ، والفضائل المجيدة ، والخصائص الفريدة ، ورضي الله عن زوجاته أمّهات المؤمنين ، اللآتي أكرمهن الله بالإقتران بخير الناس أجمعين ، وجمعنا الله بهم في دار النعيم .

المشاركة كانت للأخ الفاضل:

أبو عبد الله الجزائري الأثري بارك الله فيه

منقولة من شبكة سحاب





عبير الإسلام

عدد المساهمات : 864
تاريخ التسجيل : 16/04/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى