منتديات الدعوة السلفية في الجزائر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، عزيزي الزائر يشرفنا أن تكون عضو بيننا في " منتدى الدعوة السلفية في الجزائر "

زواج النبي صلى الله عليه وسلم وزوجاته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

زواج النبي صلى الله عليه وسلم وزوجاته

مُساهمة من طرف عبير الإسلام في الثلاثاء مارس 08, 2016 3:15 pm









زواج النبي صلى الله عليه وسلم وزوجاته


الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على النبي المصطفى وعلى آله وصحبه أئمة الهدى ومصابيح الدجى , أما بعد :

فمن خصائص النبي صلى الله عليه وسلم ، أنه أبيح له الزواج بأكثر من أربع ، وذلك أنه معصوم من الجور الذي قد يقع فيه غيره في جانب النساء ، إضافة لما في زواجه بأكثر من أربع من مصالح عامة ، والتي منها :

نشر الدعوة الإسلامية ، ونقل سيرته الخاصة عن طريق زوجاته ، والارتباط بعدد من القبائل ورجالها بالمصاهرة ممّا يعطي الدعوة قوّة ومَنعة .

وقد بلغت زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم اللاتي دخل بهنّ إحدى عشرة امرأة ، كما ذكر ابن حجر في "فتح الباري" و ابن القيم في "زاد المعاد" . فكانت أولاهنّ خديجة بنت خويلد القرشية الأسدية رضي الله عنها ، وقد كانت له سنداً في بداية تبليغه رسالة ربّه . وقد ثبت في الصحيحين أنّها خير نساء زمانها ، وأنّه صلى الله عليه وسلم قال فيها : (ما أبدلني الله خيراً منها) .

ثمّ تزوّج بعد موتها بأيام سودة بنت زمعة القرشية ، وهي التي وهبت يومها لعائشة . ثم تزوّج بعدها أم عبدالله عائشة بنت أبي بكر الصديق ، وكانت من أحبّ زوجاته إليه ، ولم يتزوّج بكراً سواها . ثم تزوج حفصة بنت عمر بن الخطاب . ثم تزوّج زينب بنت خزيمة بن الحارث القيسية من بني هلال بن عامر وتوفيت عنده بعد ضمّه لها بشهرين .

ثمّ تزوّج أم سلمة هند بنت أبي أمية القرشية المخزومية ، واسم أبي أمية حذيفة بن المغيرة ، وهي آخر نسائه موتاً وقيل آخرهن موتا صفية . ثم تزوج زينب بنت جحش من بني أسد بن خزيمة -وهي ابنة عمّته أميمة - وهي التي نزل القرآن بحقّها في قوله تعالى : { فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَراً وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً } (الأحزاب:37) ، وكانت أولا عند زيد بن حارثة وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد تبنّاه ، فلمّا طلّقها زيد زوّجه الله تعالى إيّاها لتتأسّى به أمّته في نكاح أزواج مَنْ تَبَنَّوْهُم ، وكانت تفاخر بذلك الزواج فتقول : " زوّجني الله من رسوله وزوّجكن آباؤكن وأقاربكن" ، وتوفيت في أوّل خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه .

وتزوّج صلى الله عليه وسلم جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار المصطلقية وكانت من سبايا بني المصطلق ، فجاءته تستعين به على كتابتها فأدّى عنها كتابتها وتزوّجها . ثم تزوّج أم حبيبة واسمها رملة بنت أبي سفيان صخر بن حرب القرشية الأموية . وتزوّج صفية بنت حيي بن أخطب سيد بني النضير من ولد هارون ابن عمران أخي موسى ، فهي ابنة نبيّ وزوجة نبيّ وكانت من أجمل النساء .

ثم تزوّج ميمونة بنت الحارث الهلالية وهي آخر مَن تزوّج بهن . وقيل : من أزواجه ريحانة بنت زيد النضرية وقيل القرظية سبيت يوم بني قريظة فكانت من نصيب رسول الله فأعتقها وتزوّجها ثم طلّقها تطليقة ثم راجعها.

وممّا خصّه الله به ، أنّ نساءه اللآتي دخل بهن ، يحرم على غيره الزواج منهن ، قال تعالى: { وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيماً } (الأحزاب:53) ،

وقد أجمع العلماء قاطبة على حرمة الزواج ممّن توفي عنهن رسول الله صلى الله عليه وسلم من أزواجه ، لأنّهن أزواجه في الدنيا والآخرة ، ولأنّهن أمّهات المؤمنين .

ونقل ابن القيم في زاد المعاد عدم الخلاف في أنّه صلى الله عليه وسلم توفّي عن تسع زوجات : عائشة و حفصة و زينب بنت جحش و أم سلمة و صفية و أم حبيبة و ميمونة و سودة و جويرية .

وقد كان يَقْسم بين ثمانٍ منهن ، حيث إنّ سودة وهبت يومها لعائشة ، رضي الله عنهن جميعاً .

فصلّى الله وسلم على نبيّنا محمد ، صاحب الخصال الحميدة ، والفضائل المجيدة ، والخصائص الفريدة ، ورضي الله عن زوجاته أمّهات المؤمنين ، اللآتي أكرمهن الله بالإقتران بخير الناس أجمعين ، وجمعنا الله بهم في دار النعيم .

المشاركة كانت للأخ الفاضل:

أبو عبد الله الجزائري الأثري بارك الله فيه

منقولة من شبكة سحاب





عبير الإسلام

عدد المساهمات : 440
تاريخ التسجيل : 16/04/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى