منتديات الدعوة السلفية في الجزائر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، عزيزي الزائر يشرفنا أن تكون عضو بيننا في " منتدى الدعوة السلفية في الجزائر "

السُنَّة تلك السّفينة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

السُنَّة تلك السّفينة

مُساهمة من طرف عبير الإسلام في الثلاثاء مارس 29, 2016 9:17 pm


 




السُنَّة تلك السّفينة




لهذا وصَّى الإمام مالك أحَدَ طلَبَته عند توديعه، بقوله: «عليك بتقْوَى اللهِ، وطَلَب العِلم مِن عندِ أهلِهِ « ؛

فما أغلاها من وصيَّةٍ؛ ذلكَ لأنَّ أوَّلَ دركاتِ الانحراف أن يُؤخذَ العلمُ مِن غيرِ أهلِه.

..........

قال الإمام مالك رحمه الله: «السُّنَّةُ سفينَةُ نُوحٍ مَنْ ركِبَهَا نَجَا، ومَنْ تَخَلَّفَ عَنْهَا غَرِق»؛

والسُّنَّةُ هنا تعني الإسلامَ بفَهم السَّلف، لا بتَحريفات وتأويلاتِ الخَلَف.




نعم ، السُنَّة ، تلك السّفينة التي تخلّف عنها ، للأسف ، الكثير من المسلمين في عصرنا هذا ، و الّذين ذكرهم الرّسول صلى الله عليه وسلم في حديث الإفتراق .

فالفِرَقُ الضّالّة الموجودة الآن والتي يشمّر دعاتها للدّعوة إليها بكلّ ما أُوتِيُوا من مال ونفس ونفيس ، لصدّ دعوة الأنبياء والرّسل عليهم الصّلاة والسّلام ، هي الحجرة التي يتعثّر عليها المسلمون الذين يصيحون ويضجّون بإيجاد المخرج من الفتن التي تموج بالأمّة الإسلاميّة ، والضّحيّة هم العوام الذين لايفقهون من العلم الشرعي إلاّ القليل .

فالتّلبيسات التي يزيّنها أهل الضّلال للمدعوّين من أجل استقطاب قلوبهم وأفئدتهم وكما نقول تصويتاتهم على ما يُلقون من شُبَهٍ ، تطير بها ألباب أهل البصيرة والعلم ، وما بالك مَن هم دونهم ، هي من الأسباب الهامّة والدّوافع القويّة في تراجع الأمّة الإسلامية وتقهقرها ، وضعفها.

والتّقصير في التّبليغ من الدّعاة المخلصين ليس وارد في مَوْضِعٍ تَئِنُّ فيه الأمّة مرضًا يصعب استئصاله إلاّ بتكاثف الجهود ، والثّبات على العهد مع الله في إيصال رسالة الإسلام نقيّة سليمة من كلّ شائبة تحول دون أن تُثبت في قلوب المسلمين عقيدة أسلافهم الصّحيحة فتحصد عزًّا ومجدًا يعيد لهم عافيتهم .

فالأزمة العلمية التي يعيشها المسلمون في دينهم الإسلام ، وفتنة تعاطي الضّلال والإنحراف هي نفسها فتنة تعاطي المخذّرات من شباب يافع ينشد أهله صلاحًا يبقي قوّةً ومَنعة للأمّة ، تصدّ كلّ هجوم عدواني خارجي يرمي بالإسلام وأهله إلى زبالات التاريخ .

وليست فتنة تعاطي المخذرات تتسرّب في الأمّة كالسّمّ الزّعاف إلاّ بسبب دُعاة الفساد والإنحلال والميوعة الّذين يهدفون إلى تدمير الأُمّة الإسلامية من قاعدتها الشبابية ، التي هي أساس كلّ قوّة وبنيان راسخ سليم .

وليس للأطبّاء والمصلحين المخلصين تقصير في تبيان آفات هذه المنكرات ، والمروّجون لها يتسرّبون في الخفاء ، والله يعلم الجهود التي يبذلها المخلصون من أجل التّقليل من هذه المخاطر التي تحذّق بالأمّة ، وقد حصدت كوارث من الجرائم والمصائب جرّتها إلى الأمّة هَوَانًا وخُورًا يُذِلُّها أمام الأعداء رغم أنفها .

مَن من الّذين يَرَوْن القُوّة والعلم والذّكاء والفطنة في أنفسهم ، يستطيعون صدّ مثل هذه المصائب التي نزلت بالأمّة الإسلاميّة ، وقد باتت تنخرها كالسّرطان المميت نخرًا وتلَفًا ؟

إنّه الرّجوع الصّادق إلى الله ، والتّضرّع إليه بالدّعاء أن يرفع عنّا هذا البلاء بسبب تراكم الذنوب ، والتّساهل في تسرّب سمّ العقائد المنحرفة التي تلدغ عقولنا الغافلة عن قول الله ، وقول رسوله ، وقول صحابته الكرام ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدّين .

ينقصنا الإخلاص لله في العمل ، والمتابعة لنبيّه صلى الله عليه وسلم في السّير على الصّراط المستقيم الذي لايستطيع أن يدلّنا عليه غير محمد رسول العالمين صلى الله عليه وسلم الذي ترك آثاره عند صحابته الكرام رضوان الله عليهم أجمعين ونقلوه إلينا تَابِعُوهم بإحسان وصدق وأمانة تشهد حسن صنيعهم يوم الدّين .

أسأل الله أن يرشدنا إلى أصوب الأقوال وأصلح الأعمال وأن يوفّقنا للهدى ويسدّد رمينا لتوجيه أبناء الأمّة إلى ما فيه الخير لهم ولأوطانهم .

اللّهمّ صلّ وسلّم على نبيّك محمد وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدّين

و سبحانك اللّهمّ وبحمدك أشهد أن لاإله إلاّ أنتَ أستغفرك وأتوب إليك .

بصمة أختكم: عبيرالإسلام







عبير الإسلام

عدد المساهمات : 585
تاريخ التسجيل : 16/04/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى