منتديات الدعوة السلفية في الجزائر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، عزيزي الزائر يشرفنا أن تكون عضو بيننا في " منتدى الدعوة السلفية في الجزائر "

لقاء بعض الاخوة الليبيين مع الامام ربيع المدخلي جمادی الاولی 1438 ه

اذهب الى الأسفل

لقاء بعض الاخوة الليبيين مع الامام ربيع المدخلي جمادی الاولی 1438 ه

مُساهمة من طرف ابو حذيفة الأدكاري السلفي في الثلاثاء مارس 14, 2017 12:46 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
أما بعد:
فقد زار بعض أفراد الكتيبة السلفية المسماة  (٢١٠)- مقرها ليبيا في بنغازي- سماحةالوالد الإمام ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله في بيته العامر بالمدينة النبوية.
فأوصاهم بطلب العلم والتآخي فيما بينهم وبصد عدوان الخوارج.
  وسألهم عن الخوارج : هل يحتجون بكتب سيد قطب ؟
فقالوا: نعم .
فسألهم عن أسماء هذه الكتب ؟
فذكروا ما يحضرهم.
وسألهم هل تحذرون من سيد قطب ومنهجه؟
فقالوا : نعم.
وذكر الشيخ عددا من مخالفات سيد قطب الخطيرة:
كقوله بوحدة الوجود وتعطيل الصفات ووحدة الأديان ومع الروافض وأنه اشتراكي ، حياته كلها يتخبط كان مع الشيوعيين وذهب إلی امريكا وشارك في منظماتها النصرانية ...
وذكر طعنه في نبي الله موسى عليه الصلاة والسلام وهذا موجود في كتابه نظرات في التصوير الفني وطعنه في الصحابة رضي الله عنه وقال : وهذا يكفي. -أي:يكفي حجة للتحذير منه-.
وذكر أن سيد قطب قال عن نفسه : إنه حر ينطلق من منطلق الحرية !! لا يقيده شئ صرح بذلك في الكتاب السابق  .
وأن نبين أن سيد قطب هو  إمام الخوارج في هذا العصر  حتى يفهم العوام أن هؤلاء على ضلال.
ثم أخرج الشيخ عبد الواحد المدخلي حفظه الله ثلاثة كتب للعلامة ربيع حفظه الله وهي:
شرح أصول السنة للإمام أحمد رحمه الله وكتابين من كتبه التي ترد على سيد قطب وسلمها للشيخ ربيع فنظر فيها ثم سلمت لقائد الكتيبة.
وأكد الشيخ على نشر كتبه في الرد على سيد قطب وهي مطبوعة وموجودة في موقعه تنشر وتصور للناس تحذيرا لهم ولعل الله يهدي بعض الخوارج فيرجعون إلى الصواب.
وأوصاهم بنشر أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم في التحذير من الخوارج من  صحيح مسلم  وغيره.
وسألهم عن وجود الاختلاف بين السلفيين في ليبيا؟
فأخبروه بوجوده ولكن الوضع عندهم في الشرق جيد إن شاء الله.
وسألهم عن موقف السلفيين من أسامة العتيبي؟
فقالوا : نعم هناك اختلاف بين الشباب السلفي فيه.
وأخبروا الشيخ أن أسامة أراد زيارتهم ولكنهم رفضوا.
فقال الشيخ لهم: أحسنتم .
وسألهم عن اسم الكتيبة؟
فقالوا :(٢١٠) وكان اسمها ( كتيبة التوحيد السلفية).
فقال الشيخ : والله كان الاسم الأول أحسن .
فقالوا له : تغير الاسم بعد انضمامنا مع كتيبة أخرى تحت الجيش من باب التنظيم في الجيش.
ثم أثنى على جهود المشير حفتر.
وأوصاهم ببعض الوصايا الطيبة منها البعد عن الخلاف لأنه شر ويضر بالدعوة السلفية.
واعتذر الشيخ عن قصر وقت اللقاء لضيق وقته وكثرة اشغاله ودعا لهم بأن يوفقهم الله ويحفظهم ويؤلف بين قلوبهم .
كان هذا اللقاء بحضور قرابة ثلاثين شخصا يوم الاثنين ٢٣ / جمادى الأولى / ١٤٣٨ من الهجرة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة و أزكی التسليم.

ابو حذيفة الأدكاري السلفي

عدد المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 01/03/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى