منتديات الدعوة السلفية في الجزائر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، عزيزي الزائر يشرفنا أن تكون عضو بيننا في " منتدى الدعوة السلفية في الجزائر "

لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ

مُساهمة من طرف عبير الإسلام في الخميس يونيو 16, 2016 2:53 pm










لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ


يقول الإمام السّعدي رحمه الله في تفسير الآية:

( وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (56))النور.

يأمر تعالى بـإقامة الصلاة، بأركانها وشروطها وآدابها، ظاهرا وباطنا، وبـإيتاء الزكاة من الأموال التي استخلف الله عليها العباد، وأعطاهم إيّاها، بأن يؤتوها الفقراء وغيرهم، ممّن ذكرهم الله لمصرف الزكاة، فهذان أكبر الطّاعات وأجلّهما، جامعتان لحقّه وحقّ خلقه، للإخلاص للمعبود، وللإحسان إلى العبيد، ثم عطف عليهما الأمر العام، فقال: { وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ ْ} وذلك بامتثال أوامره واجتناب نواهيه { مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ } { لَعَلَّكُمْ } حين تقومون بذلك { تُرْحَمُونَ } فَمَنْ أراد الرّحمة، فهذا طريقها، ومَن رجاها من دون إقامة الصلاة، وإيتاء الزكاة، وإطاعة الرّسول، فهو مُتَمَنٍّ كاذب، وقد منّته نفسه الأماني الكاذبة.












عبير الإسلام

عدد المساهمات : 604
تاريخ التسجيل : 16/04/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى